السؤال

صحة الأثر

رأس الحكمة مخافة الله. هل هذا حديث؟

الإجابة

هذا الحديث روي مرفوعا وموقوفا من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، فالمرفوع ذكره الحكيم الترمذي في نوادره، وعزاه العراقي في مغني الأسفار، لأبي بكر بن لال في مكارم الأخلاق، ورواه البيهقي في شعبه من طريق محمد بن مصفى، حدثنا بقية بن الوليد، حدثنا عثمان بن زفر، عن أبي عمار الأسدي، عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"رأس الحكمة مخافة الله عز وجل"، وضعف البيهقي هذا الطريق. وأخرجه الديلمي من طريق الحسن بن عمارة عن عبد الرحمن بن عابس، عن عابس بن ربيعة، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه: "رأس الحكمة مخافة الله عز وجل". وهذا سند ضعيف، فالحسن بن عمارة ضعفه النقاد. أما الموقوف فأخرجه البيهقي في شعبه من طريق سفيان الثوري، عن عبد الرحمن بن عابس، عن أبيه قال، قال عبد الله بن مسعود: "رأس الحكمة مخافة الله عز وجل". ومن طريق البيهقي أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق بسند آخر موقوفا على عبد الله بن مسعود في حديث طويل. وروي هذا الحديث أيضا من حديث عقبة بن عامر في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم، رواه البيهقي في الدلائل، والديلمي من حديث عبد الله بن مصعب بن منظور بن جميل بن سنان عن أبيه، عن عقبة بن عامر، الحديث. قال عنه ابن كثير في البداية والنهاية: هذا حديث غريب، وفيه نكارة، وفي إسناده ضعف. وقال فيه العراقي في مغني الأسفار: لا يصح.