السؤال

تخريج الحديث

رَوَى أَبُو رَزِينٍ الْعُقَيْلِيُّ «رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سُئِلَ عَنْ الطَّلْقَةِ الثَّالِثَةِ فَقَالَ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ أَوْ بَيَانُ الشَّرْعِيَّةِ»

الإجابة

الحديث أخرجه سعيد ابن منصور في سننه، ابن أبي شيبة في المصنف، وأبو داود في المراسيل وابن أبي حاتم في التفسير، وعزاه ابن كثير في تفسيره لابن مردويه وقال مرسل عن أبي رزين قال: أتى النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- رجل فقال: يا رسول اللَّه أرأيت قول اللَّه تعالى: {الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ}، فأين (الثالثة؟) فقال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-: "إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) هي الثالثة". قال ابن حجر في التلخيص الحبير {الدارقطني قال: من طريق حماد بن سلمة عن قتادة عن أنس وصححه ابن القطان. وقال البيهقي ليس بشيء. ورواه الدارقطني أيضا والبيهقي من حديث عبد الواحد بن زياد عن إسماعيل بن سميع عن أنس، وقالا جميعا الصواب عن إسماعيل عن أبي رزين عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا قال البيهقي كذا رواه جماعة من الثقات. قلت وهو في المراسيل لأبي داود كذلك قال عبد الحق المرسل أصح}. وأبو رزين الأسدي قال ابن الأثير في ترجمته: {أخرجه أبو موسى وقال: ‌أبو ‌رزين هذا من التابعين، ولم يذكره في الصحابة غير ابن شاهين}.