السؤال

الشرك

السلام عليكم ما صحة حديث: لقد طهر الله هذه الجزيرة من الشرك إن لم تضلهم النجوم؟

الإجابة

حديث: " لقد طهر الله هذه الجزيرة من الشرك إن لم تضلهم النجوم"، أخرجه كل من البزار في مسنده (1305) وأبو يعلى (6709)، والطبراني في الأوسط (576)، وابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله (1479). وقد قال ابن حجر العسقلاني في اتحاف المهرة: هذا اصطلاح ابن خزيمة في الأحاديث الضعيفة والمعللة، يقطع أسانيدها ويعلقها ثم يوصلها. قال الإمام الهيثمي في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (3/‏299): "رواه أبو يعلى، والبزار بنحوه، والطبراني في الأوسط، وفيه قيس بن الربيع، وثقه شعبة والثوري، وضعفه الناس، وبقية رجال أبى يعلى ثقات." كما ورد الحديث بلفظ: "لقد برأ الله هذه الجزيرة من الشرك، ما لم تضلهم النجوم". وقال البزار: لا نعلم رواه إلا العباس، ولا له عنه إلَّا هذا الإِسناد، وقال الهيثمي: رواه أبو يعلى والبزار بنحوه، والطبراني في الأوسط وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة والثوري، وضعفه الناس، وبقية رجال أبي يعلى ثقات. وقال ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية محققا: الراجح في قيس أنه ضعيف. والله أعلم