السؤال

العافية

السلام عليكم، ما حكم حديث: إن لله ضنائن من خلقه يأبى بهم عن البلاء, يحييهم في عافية, ويميتهم في عافية, ويدخلهم الجنة في عافية؟

الإجابة

وعليكم السلام . هذا حديث خرجه ابن أبي الدنيا في كتاب :" الأولياء " عن أنس بن مالك رضي الله عنه ( 10/3) و ضعفه ابن رجب الحنبلي في جامع العلوم و الحكم ( ص : 371) و خرج الطبراني في الكبير عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ لِلَّهِ ضَنَائِنَ مِنْ خَلْقِهِ يُحْيِيهِمْ فِي عَافِيَةٍ، وَإِذَا تَوَفَّاهُمْ إِلَى جَنَّتِهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَمُرُّ عَلَيْهِمُ الْفِتَنُ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، وَهُمْ فِيهَا مِنْهُ فِي عَافِيَةٍ» قال الهيثمي في الحكم عليه :" رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه مسلم بن عبد الله الحمصي ولم أعرفه وقد جهله الذهبي وبقية رجاله وثقوا" ( مجمع الزوائد 10/468)