السؤال

الفصل بين الإمام والمأموم

السلام عليكم ما صحة "من كان بينه وبين الإمام طريق فليس مع الإمام؟

الإجابة

لا يوجد حديث بهذا اللفظ في مصادر الحديث، وقد أورده الإمام المازري في شرح التلقين كدليل للمخالف ورده بقوله: «فإن احتج لأبي حنيفة بقوله صلى الله عليه وسلم: "من كان بينه وبين الإمام طريق فليس مع الإمام". فقد أجيب عن هذا بأن هذا الخبر لا يعرف في كتب أهل الحديث. وإن صح حمل على طريق يمنع الاقتداء». والقول ببطلان هذا الحديث نص عليه الإمام النووي في المجموع شرح المهذب؛ حيث قال: «لو حال بينهما طريق صح الاقتداء عندنا وعند مالك والأكثرين: وقال أبو حنيفة لا يصح لحديث رووه مرفوعا "من كان بينه وبين الإمام طريق فليس مع الإمام" وهذا حديث باطل لا أصل له وإنما يروى عن عمر من رواية ليث بن أبي سليم عن تميم وليث ضعيف وتميم مجهول». ذكر ذلك صاحب الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد الشيباني