السؤال

أحب الخلق إلى الله

السلام عليكم، ما حكم حديث أحب الخلق إلى الله الشاب الحدث في صورة حسنة ، جعل شبابه وجماله لله ، وفي طاعة الله ، يباهي به الرحمن ملائكته؟

الإجابة

و عليكم السلام روى هذا الحديث الحافظ ابن عدي في ترجمة :" علي بن الحسن بن يعمر , السامي.." فقال :" حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ داود بن وردان، قَال: حَدَّثَنا مُحَمد بْنُ رَوْحٍ الْقُشَيْرِيُّ إِمْلاءً في مسجد الجامع، حَدَّثَنا عَلي بن الحَسَن السَّامِيّ ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْريّ عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَن أَبِي الأَحْوصِ عَنْ عَبد اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَال: قَال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ ‌أَحَبَّ ‌الْخَلْقِ ‌إِلَى ‌اللَّهِ تَعَالَى الشَّابُّ الْحَدَثُ السِّنِّ فِي صُورَةٍ حَسَنَةٍ جَعَلَ شَبَابَهُ وَجَمَالَهُ لِلَّهِ وَفِي طَاعَةِ اللَّهِ ذَاكَ الَّذِي يُبَاهِي بِهِ الرَّبُّ مَلائِكَتَهُ يَقُولُ هَذَا عَبْدِي حَقًّا" ثم ذكره قبل هذا الحديث و بعده أحاديث أخرى عن نفس الراوي عن الثوري ثم قال :" وهذه الأحاديث عَن الثَّوْريّ بواطيل كلها ليست هي بمحفوظة عَن الثَّوْريّ "( 6/360) وقال ابن القيسراني في ذخيرة الحفاظ :" رَوَاهُ عَليّ بن الْحسن بن يعمر السَّامِي: عَن الثَّوْريّ، عَن إِبْرَاهِيم، عَن أبي الْأَحْوَص، عَن عبد الله. وَعلي مَتْرُوك الحَدِيث " ( 1/521)