السؤال

أفتان أنت يا معاذ

السلام عليكم ورحمة الله ما حكم خديث أفتان أنت يامعاذ وما معناه بارك الله فيكم؟؟

الإجابة

الحديث صحيح أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما عن جابر قال: كان معاذ يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يأتي فيؤم قومه، فصلى ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء، ثم أتى قومه فأمهم، فافتتح بسورة البقرة، فانحرف رجل فسلم، ثم صلى وحده وانصرف، فقالوا له: أنافقت يا فلان؟ قال: لا. والله! ولآتين رسول الله صلى الله عليه وسلم فلأخبرنه، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال: يا رسول الله! إنا أصحاب نواضح نعمل بالنهار، وإن معاذا صلى معك العشاء، ثم أتى فافتتح بسورة البقرة. فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على معاذ، فقال: "يا معاذ! أفتان أنت، اقرأ بكذا، واقرأ بكذا". قال سفيان: فقلت لعمرو: إن أبا الزبير حدثنا عن جابر أنه قال: "اقرأ ﴿والشمس وضحاها﴾، ﴿والضحى﴾ ﴿والليل إذا يغشى﴾ و﴿سبح اسم ربك الأعلى﴾"، فقال عمرو: نحو هذا. وقال البخاري: إن معاذا صلى بنا البارحة، فقرأ البقرة، فتجوزت، فزعم أني منافق فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا معاذ أفتان أنت" ثلاثا، "اقرأ: ﴿والليل﴾، اقرأ ﴿والشمس وضحاها﴾ و﴿سبح اسم ربك الأعلى﴾ ونحوها". ولم يذكر الضحى. ورقمه في المنصة: 631 و6480 و11041.