السؤال

اللغة العربية

السلام عليكم ورحمة الله هل هذا حديث جزاكم الله خيرا: ليست اللغة العربية من أحدكم بأمٍّ ولا أب، وإنما هي اللسان، فمن تكلم العربية فهو عربي؟

الإجابة

روى الحافظ ابن عساكر بإسناده عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال جاء قيس بن مطاطية إلى حلقة فيها سلمان الفارسي وصهيب الرومي وبلال الحبشي فقال هذا الأوس والخزرج قد قاموا بنصرة هذا الرجل فما بال هذا فقام إليه معاذ بن جبل فأخذ تلبيبه ثم أتى به النبي (صلى الله عليه وسلم) فأخبره بمقالته فقام النبي (صلى الله عليه وسلم) قائما يجر رداءه حتى دخل المسجد ثم نودي أن الصلاة جامعة وقال يا أيها الناس، إن الرب واحد، والأب واحد، وليست العربية بأحدكم من أب ولا أم، وإنما ‌هي ‌اللسان، فمن تكلم بالعربية فهو عربي، فقام معاذ بن جبل وهو آخذ بتلبيبه قال: فما تأمرنا بهذا المنافق يا رسول الله. قال: دعه إلى النار. فكان قيس ممن ارتد في الردة فقتل " ( تاريخ دمشق : 21/407) ورواه أبو الحسن الواسطي في تاريخ واسط و نسبه لقيس بن رطاطة ( ص : 225) قال ابن عساكر عقبه: هذا حديث مرسل، وهو مع إرساله غريب، تفرد به أبو بكر سلمى بن عبد الله الهذلي البصري ولم يروه عنه إلا قرة. وقال ابن حجر في تقريب التهذيب: أبو بكر الهذلي قيل اسمه سلمى بضم المهملة ابن عبد الله وقيل روح أخباري متروك الحديث...وقال النسائي وعلي بن الجنيد: متروك الحديث، وقال علي بن عبد الله بن المديني ضعيف ليس بشيء، وقال مرة ضعيف جدا، وقال مرة ضعيف ضعيف، وقال الجوزجاني: يضعف حديثه، وكان من علماء الناس بأيامهم وقال البخاري في الأوسط وزكريا الساجي: ليس بالحافظ عندهم، وقال الدارقطني: منكر الحديث متروك.. تقريب التهذيب لابن حجر العسقلاني. 46/12.